14:00 - 2 أبريل 2021

ماذا قدمت الحكومة للمصابين بالتوحد في يومهم العالمي؟

برلمان.كوم- ياسين بن ساسي

يحتفل العالم يومه الجمعة، باليوم العالمي للتوحد، الذي يصادف الثاني من شهر أبريل من كل سنة، وهو اليوم الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة في 18 دجنبر سنة 2007.

ويشكل اليوم العالمي للتوحد، فرصة للتحسيس والتوعية بهذا المرض، والتأكيد على الحاجة الملحة للعمل من أجل تحسين حياة الأشخاص الذين يعانون من التوحد.

وفي هذا الصدد، أكدت عفاف بنكادا وهي أخصائية في الطب النفساني حركي، في تصريح لموقع “برلمان.كوم”، أن هناك خصاص في مساعدات الحكومة لمرضى التوحد وعائلاتهم.

وأوضحت الأخصائية في تصريحها، أن عائلات مرضى التوحد يعانون كثيرا، خصوصا في ظل ارتفاع تكلفة حصص المعالجة التي تصل إلى200 درهم في القطاع الخاص، ورفض أبنائهم التعلم داخل المدارس العمومية.

وأشارت الأخصائية، إلى أن حصص المعالجة داخل القطاع العام قليلة، مما يجعل الأبناء يلجون لحصص المعالجة في القطاع الخاص، ولدى بعض الجمعيات التي تبقى هي الأخرى إمكانياتها محدودة، في ظل عدم مساعدة الحكومة لها.

ويرى العديد من المتتبعين للشأن الصحي بالمغرب، أن الحكومة المغربية والجهات المسؤولة مطالبة بتقديم كل الدعم لهذه الفئة التي تعاني على جميع الأصعدة.

وأشار المتتبعون إلى أن بعض الآباء مازالوا يشتكون من التماطل في المعالجة، وكذلك بأداء التكلفة الباهظة في معالجة الطفل المصاب بالتوحد.

ويطالب المتتبعون بضرورة إدماج هذه الفئة داخل المجتمع، وتمكينهم من حقوقهم كاملة في مجالات التعليم والصحة والشغل.

وظهر مرض التوحد لدى الاطفال بنسبة كبيرة في عصرنا الحالي، وتعزز انتشاره بسرعة بالغة مع انتشار التكنولوجيا وتكيف الإنسان معها، ويربط الأطباء المتخصصون عوامل الإصابة بهذا المرض بأسباب متعددة، من بينها تلك المتعلقة بالولادة وعوامل دماغية جينية وبيولوجية ومناعية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *