15:38 - 26 أغسطس 2019

مجموعة “إيكو ميديا” معروضة للبيع ولا مستثمر يدق الباب

برلمان.كوم

لا زال مالكو مجموعة “إيكو ميديا” ينتظرون “الشاري” بالرغم من مرور عدة أشهر على قرارهم بيعها بعد الفشل الذي تعرضت له الصفقة، حسب تقارير إعلامية، مع مجموعة عزيز أخنوش.

مصادر من داخل مجموعة عبد المنعم الديلمي كشفت أن الأخيرة، وبعد فترة ازدهار دامت عدة سنوات، بدأت تعيش صعوبات في مختلف فروعها، مما لا يساعد على إيجاد مستثمر جديد يحمل مشعل المشروع.

فعلى مستوى جرائدها اليومية، “ليكونوميست” و”الصباح”، تراجعت نسبة المبيعات بشكل كبير، وذلك على غرار عدة جرائد ورقية أخرى، بسبب تطور وتقدم الجرائد والمواقع الإلكترونية. انخفاض المبيعات نتج عنه مباشرة انخفاض الإعلانات والإشهار الذي يشكل أهم موارد “إيكو ميديا”.

من ناحية أخرى، لم تفلح المجموعة في التلاؤم مع العصر بإنشاء موقع أو جريدة إلكترونية قوية في مستوى حجمها ومجدها السابق، رغم محاولتها التي بقيت جد محدودة.

من جهتها، تقول مصادر “برلمان.كوم“، لم تستطع “أطلنتيك راديو” أن تحتل الصدارة كما رغب في ذلك مسؤولو المجموعة، رغم الإمكانيات المادية التي ضخت فيها ورغم توفرها على أُطر يشهد الجميع بكفاءاتها.

أما مدرسة التكوين التابعة للمجموعة، فتعاني بدورها من منافسة شرسة على الساحة الوطنية، خاصة وأن خريجيها يعانون الأمرين قبل ولوجهم عالم الشغل.

لهذه الأسباب ولأخرى، تقول ذات المصادر، وجب على عبد المنعم الديلمي إعادة النظر في هيكلة “إيكو ميديا” وضخ دم جديد على مستوى مواردها البشرية قصد إعادة البريق لهذه المجموعة الرائدة والاستثنائية في المغرب. 


اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *