20:05 - 15 أبريل 2021

مجموعة بريطانية تقاضي “سوناطراك” الجزائرية وتطالب بمليار دولار

برلمان.كوم

طالبت مجموعة “ساني هيل إينيرجي” البريطانية، اليوم الخميس، أمام القضاء، بتعويض يقدر بمليار دولار، بسبب فسخ شركة “سوناطراك” الجزائرية عقدا مع المجموعة يتعلق باستغلال حقل غازي جنوب الجزائر.

وفسخت “سوناطراك” هذا العقد الذي يجمعها مع الشركة البريطانية، والمتعلق باستغلال ثنائي لحقل يقع على بعد 1100 كلومتر جنوب شرق الجزائر العاصمة، والذي قالت مجموعة “ساني هيل إينيرجي” إنها استثمرت فيه مئات الملايين من الدولارات.

ولم تقدم شركة “سوناطراك”، حسب بلاغ للمجموعة البريطانية، أي تعويض مالي عن هذا الإجراء.

واحتجت المجموعة البريطانية على هذا القرار، معبرة عن عزمها مقاضاة “سوناطراك” من أجل الحصول على مبالغ الإستثمار الضائعة والتي تقدر بحوالي مليار دولار (حوالي 835 مليون أورو).

وقال انجيلو موسوف، رئيس المجموعة البريطانية، حسب ما أورده البلاغ ذاته، إن “سوناطراك” تصرفت بشكل عنيف وغير عقلاني، مضيفا أن هذا النوع من التصرفات يمكن انتظارها من نظام هوغو شافيز بفنيزويلا، لكن ليس جديرا ببلد كالجزائر”.

وأكد رئيس المجموعة أن هذا الإجراء يضرب في العمق كل الجهود التي تبذلها الجزائر لجلب المستثمرين الأجانب، مؤكدا أن شركته احترمت كل الالتزامات التي نص عليها الاتفاق مع “سوناطراك”.

ولحقت بالشركة البريطانية أضرار كبيرة، بسبب هذا القرار، بالنظر إلى أن حقل غاز “عين تسيلا”، الذي يوجد في طور التطوير، يعد إلى حدود الساعة أصلها الوحيد حيث تمتلك المجموعة 38.25 في المائة من مجموع حصص المشروع.

وتورطت ا”لشركة العمومية الجزائرية للمحروقات “سونطراك” في العديد من الفضائح كان آخرها “فضيحة كبيرة مرتبطة بتسليم وقود مغشوش للبنان”، وهي ليست الفضيحة الأولى التي تهز “سونطراك”، التي تؤمن 95 في المائة من عائدات الجزائر من العملات الصعبة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *