19:30 - 23 أغسطس 2019

محاميد الغزلان.. نفوق مجموعة من رؤوس الإبل

برلمان.كوم: الجيلالي الطويل

طفت على السطح خلال الأيام الأخيرة، بمنطقة محاميد الغزلان، بإقليم زاكوارة، كارثة “نفوق الإبل”، حيث تحول ذلك إلى هاجس يؤرق مضجع الرحل بالمنطقة، الشيء الذي دفع ملاك ومربيي الإبل إلى المطالبة بتدخل عاجل للجهات المسؤولة، وسط مخاوف كبيرة من تزايد الحالات المصابة مما قد يكبدهم خسائر مادية جسيمة.

وفي هذا الصدد قال، عبد العزيز العيادي، الناشط الحقوقي وأحد أبناء امحاميد الغزلان، إن المنطقة كانت تعرف صراعات بين مجموعة من القبائل، مما جعل بعض هذه القبائل توجه أصابع الاتهام لبعضها البعض، مشيراً إلى أن السلطات المحلية، كانت قد حلت مرفوقة بالطبيب البيطري بمكان نفوق الإبل، حيث أخذ عينات من دمها.

وتابع ذات المتحدث، في تصريح لموقع “برلمان.كوم”، أن الطبيب البيطري، لم يكشف بعد عن نتائج تحاليل العينات التي تم أخذها من عين المكان، موضحا، أن هذا الأخير، “لا يستبعد أن يكون سبب نفوق الإبل هو أكلهم عشبة اسمها “العكاية”، ذلك لأن أكلها يشعر الجمل بالعطش، وبما أن المنطقة تعاني من جفاف، فإنه يموت من شدة العطش”.

وجدير بالذكر أن ذات المتحدث، شدد على أنه لا يمكن الإشارة بأصابع الاتهام إلى أي جهة، لأن نتائج التحاليل التي تقوم بها المصالح البيطرية هي من ستحدد السبب الحقيقي لنفوق الإبل بالمنطقة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *