9:05 - 11 يناير 2020

محام حول قضية سرقة منزل نانسي عجرم: هناك فرضية القتل العمد

برلمان.كوم-ه ب

يبدو أن الأمور في قضية مقتل سارق منزل الفنانة نانسي عجرم على يد زوجها الدكتور فادي الهاشم، أصبحت تعرف تعقيدا كبيرا في ظل ظهور أدلة جديدة وفرضيات وأسئلة أخرى مطروحة تحتاج لأجوبة.

وحسب حوار لجميل الغيث مع “روسيا اليوم”، وهو أحد المحامين المتطوعين للدفاع عن قضية محمد موسى القتيل، قال “إن التحقيق في القضية سيفتح مجددا مع فرضية القتل العمد السابق لتوقيت الفيديو المفترض”.

وعن تفاصيل التحقيقات والأدلة أردف الغيث قائلا “إن ثمة أدلة وقرائن لن تطرح إلا أمام القضاء، إلا أن كثيرين، وحتى من غير المتخصصين، طرحوا بعض الأسئلة المهمة كاختلاف لباس الشخص الذي ظهر في الفيديو عن الصورة التي نشرت لمحمد، إضافة إلى القتل بـ 16 طلقة، وقال إن منها 4 طلقات من الخلف و6 طلقات انتشرت في أنحاء جسده، و6 استقرت في القلب “أي أن من يقتل فهو يفعل ذلك بنوع من الانتقام، وضع المسدس في القلب وأفرغ ست طلقات!”، متابعا “ثمة أسئلة أخرى مثل معرفة ساعة الوفاة ومقارنتها بساعة تصوير الفيديو، خاصة أن والدة المغدور تقول إن الذي ظهر في الفيديو ليس ابنها، وإن لغة جسده (حركاته، ومشيته) لا تدل على أنه ابنها”.

ورجح الغيث أن يكون الشاب القتيل محمد موسى قد قتل قبل تصوير الفيديو، معتبرا أن قرار إخلاء سبيل فادي سبق أوانه، خاصة وأنه حسب القانونين السوري واللبناني يجب أن يسجن زوج الفنانة نانسي عجرم 5 سنوات، لأنه تسبب بالقتل متجاوزا حدود الدفاع عن النفس، إذ أنه لم يكن في خطر محدق.

وختم الغيث حواره بتجديد ثقته بالقضاء اللبناني ونزاهته، إلا أنه أشار إلى إمكان اللجوء إلى التحاكم الدولي في حال التجاوزات، أو طمس أدلة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *