16:30 - 19 نوفمبر 2020

مدير متحف محمد السادس عن بلامين: لوحاته ترصد 50 سنة من التجارب وتعيد تركيب الزمن

برلمان.كوم

تم اليوم الخميس بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط، افتتاح المعرض الاستعادي للفنان التشكيلي فؤاد بلامين الذي يرصد 50 سنة من الرسم والتطلع للإبداع داخل المغرب وخارجه، ويعرض أيضا 50 سنة من التجارب واللقاءات مع أصدقاء رسامين اجتهدوا داخل الساحة الفنية المغربية، وقدموا كل إمكانياتهم.

وذكر الإدريسي عبد العزيز مدير متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، في تصريح لـ”برلمان.كوم“، أن هذا المعرض يعيد تسطير مسار الفنان منذ بداية مسيرته الفنية في السبعينيات إلى يومنا هذا، بطريقة تجمع بين ما هو تحقيبي وتيماتي، وتبين طريقة اشتغاله ومجالات اهتمامه، وكيف ينتقل عبر الزمن.

وأفاد المتحدث أن المعرض يؤرخ لمرحلة اشتغاله بالمغرب حيث كان متأثرا بعدة فنانين، ويبين كيف تحرر من الإرث الفني ومن التكوين الأكاديمي ليختار مساره المتفرد، وأضاف المتحدث، أن الفنان اشتغل في مرحلة الثمانينات على القبة، واعتبرها منحوتة في الفضاء وليست فقط شكلا هندسيا.

وأبرز أن هذا الفنان المغربي، الحائز على شهادة الدراسات التطبيقية في التاريخ ونظرية الفن من جامعة السوربون، يشتغل في لوحاته على الضوء وعلى علاقته بمدينة فاس، والتراكيب، بحيث يمكن للزائر من خلال رسومات الفنان اكتشاف مدينة فاس بأضوائها وموسيقاها ودروبها، وأصواتها.

وذكر أن المتحف يعيد الاعتبار للفنانين الذين اشتغلوا منذ الخمسينيات من القرن الماضي، و”يفتح أيضا المجال لتكريم الفنانين الذين لازالوا أيضا على قيد الحياة، وليس فقط الذين رحلوا عنا وهم كثر”.

والجدير بالذكر أن فؤاد بلامين، المزداد سنة 1950 بفاس، أقام أول معرض له سنة 1972 برواق “لاديكوفيرت” بالرباط، ولقي أول معرض له أقامه بباريس سنة 1980 ترحيبا كبيرا من لدن النقاد التشكيليين.

ولدى عودته إلى المغرب سنة 1990 درس “تاريخ الفن والتعبير التشكيلي” بالمركز التربوي الجهوي بالرباط، ويواصل في الوقت نفسه مسيرته في الإبداع التشكيلي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *