7:59 - 16 مايو 2018

مطالب دولية لوقف مجازر الاحتلال الإسرائيلي وتقديم مرتكبيها لمحكمة جرائم الحرب الدولية

وكالات

أدانت اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني الجرائم البشعة التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي، بحق المواطنين الفلسطينيين العزل خلال تظاهراتهم السلمية، والتي كان آخرها اليوم في قطاع، غزة وراح ضحيتها أكثر من خمسين شهيدا و2500 من الجرحى.

وطالب رئيس اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني طالع السعود الأطلسي شعوب العالم أجمع بالتحرك الفوري على صعيد الشارع، والتظاهر للتعبير عن رفضهم لهذه الممارسات، كما طالب مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة طارئة لبحث هذه الجرائم واتخاذ موقف واضح يدين إسرائيل.

ووجه الأطلسي الدعوة إلى كافة لجان السلم والتضامن التابعة لمنظمة تضامن الشعوب الإفريقية الآسيوية، بدعوة الجماهير للتعبير عن غضبها من الموقف الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس وإدانة جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت اللجنة قد أكدت في بيانها أن ما يرتكبه جيش الاحتلال هو جريمة حرب بكل المقاييس، ويجب تقديم مرتكبيها لمحكمة جرائم الحرب الدولية لينالوا جزاء جرائمهم، التي لا تسقط بالتقادم حسب القوانين الدولية، وعلى منظمات حقوق الإنسان الدولية البدء بتوثيق هذه الجرائم، بمساعدة السلطة الفلسطينية لتجهيز ملف متكامل بها لتقديمه للمحكمة.

وقالت اللجنة أن هذه الجرائم والتي تأتي في ذات اليوم الذي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية بنقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة، مخالفة بذلك كافة القوانين والقرارات الدولية ذات الصلة، تؤكد مرة أخرى أن الولايات المتحدة أنهت بذلك دورها كوسيط في عملية السلام في الشرق الأوسط، بانحيازها السافر والتام إلى جانب دولة الاحتلال، وتقف وحيدة في تحد لكافة العالم ومؤسساته الدولية والقرارات التي اتخذها بشأن الصراع العربي الإسرائيلي.

كما ثمنت اللجنة كافة الجهود التي تقوم بها المنظمات والاتحادات الإقليمية والدولية، من أجل دعم حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في إقامة دولته المستقلة على كامل الأراضي التي احتلتها إسرائيل، في عدوان يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.

وفي ذات السياق، أشاد الأطلسي بموقف وجهود رئيس لجنة القدس في منظمة المؤتمر الإسلامي جلالة الملك محمد السادس واتصالاته الدولية الدائمة الرافضة لموقف الولايات المتحدة بنقلها لسفارتها إلى مدينة القدس المحتلة، وموقف جلالته الداعم للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، والتي كان آخرها في رسالته إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس التي يؤكد فيها موقف المغرب ومنظمة المؤتمر الإسلامي الثابتين في دعم فلسطين وشعبها.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *