استمعوا لبرلمان راديو

12:10 - 23 يونيو 2021

معهد رويترز للصحافة: الرأي العام بحاجة إلى مؤسسات إعلامية محايدة وموضوعية

برلمان.كوم

أصدر معهد رويترز للصحافة، اليوم الأربعاء، تقريرا حول الأخبار الرقمية لسنة 2021، في إصداره العاشر، مشيرا من خلاله إلى أن جائحة فيروس كورونا أدت لإذكاء حالة من النهم للحصول على أخبار موثوقة في وقت الأزمة العالمية، وأن الغالبية العظمى من الرأي العام تريد من المؤسسات الإعلامية أن تكون محايدة وموضوعية.

وأوضح معهد رويتز في تقريره، بأن نسبة الثقة في الأخبار زادت أثناء الجائحة، خاصة في غرب أوروبا، فيما بدت نسبة عدم الثقة واضحة بشكل خاص في وسائل الإعلام التي تشهد حالة من الاستقطاب في الولايات المتحدة، مضيفا بأن غالبية المواطنين في كافة الدول يعتقدون أن المنابر الإخبارية يجب أن تعكس مجموعة واسعة من وجهات النظر وتحاول أن تكون محايدة.

ومن جهته قال راسموس نيلسن مدير معهد رويترز “مررنا بفترة عصيبة للغاية وتدرك شريحة كبيرة من الرأي العام أن المؤسسات الإخبارية كانت في الغالب مصدر الضوء وسط هذا الظلام”، مضيفا: “هناك المزيد من التقدير للأخبار الجديرة بالثقة بشكل عام. بدا واضحا للغاية خلال بحثنا في الدولة تلو الأخرى وفي كل فئة عمرية أن الغالبية العظمى تريد من الصحافة محاولة أن تكون محايدة”.

وقد استند معهد رويتزر للصحافة في تقريره على استطلاعات رأي غطت 46 سوقا وأكثر من نصف سكان العالم، حيث أشارت الإحصائيات إلى أن الثورة التكنولوجية المتسارعة أدت إلى وصول 73 في المئة من الأشخاص للأخبار عبر الهواتف الذكية مقابل 69 في المئة عام 2020، بينما يستخدم الكثيرون شبكات التواصل الاجتماعي أو تطبيقات المراسلة لمطالعة الأخبار أو مناقشتها.

وقد خلص التقرير بشكل عام إلى أن معظم المواطنين يريدون أخبارا عادلة ومتوازنة، وأنه على الرغم من المشكلات العميقة التي تعاني منها الأخبار المطبوعة، فإن الكثيرين سيدفعون الثمن لشرائها.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *