برلمان.كوم - مع ارتفاع درجات الحرارة.. العطش يضرب مخيمات تندوف
11:16 - 15 مايو 2019

مع ارتفاع درجات الحرارة.. العطش يضرب مخيمات تندوف

برلمان.كوم- عبد الرحيم المسكاوي

بسبب ارتفاع درجات الحرارة بمخيمات تندوف وما يصاحب ذلك من آثار جد وخيمة على الساكنة، في ظل غياب وتغييب المقومات لمواجهة موجة الحرارة التي تضرب خلال هذه الأيام العديد من المناطق لم تكلف جبهة البوليساريو، التي تنام في سبات عميق، نفسها منذ أسبوعين عناء مواجهة موجة الحرارة من خلال اتخاذ إجراءات عملية للتخفيف من آثارها على الساكنة التي تعاني في صمت.

وانتقد عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تقاعس الجبهة في اتخاذ خطوات استباقية وعملية للحد من آثار موجة الحرارة التي تسببت في أزمة عطش وسط ساكنة المخيمات، خصوصا وأنه وفق تقارير دولية؛ فإن هناك منظمات مانحة خصصت أموالا طائلة بهدف تزويد المخيمات بالمياه وإنجاز مشروع للتحلية، حيث رُجح أنه تم التلاعب بها كسابقتها من المنح المالية التي يستغلها قادة الجبهة للاغتناء من ورائها على حساب حياة سكان المخيمات.

وتناقل عدد من النشطاء أنه من الأسباب الرئيسية التي جعلت العديد من المخيمات تفتقر إلى الماء الصالح للشرب هو تحويل صهاريج نقل المياه إلى خزانات لنقل المحروقات وبيعها لمحطات في ملكية قادة نافذين بالبوليساريو، فضلا عن الأعطاب الفنية التي لحقت الصهاريج المتبقية بسبب قدمها وعدم صيانتها.

يشار إلى أن منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف، أعلن الأسبوع الماضي عن وفاة شاب من سكان مخيمات تندوف بسبب العطش؛ بعدما حاول الفرار رفقة 5 أشخاص من المخيمات التي تشهد حصارا من قبل البوليساريو.

وكشف المنتدى المعروف اختصارا بـ”فورساتين”، أن الراحل يدعى “أحمد محمود الديد، كان رفقة أشخاص آخرين تعطلت سيارتهم وعجزوا عن إصلاحها، وهو ما دفعهم إلى أن يتفرقوا بحثا عن النجاة”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *