16:39 - 26 مارس 2020

مقتل الحارس الشخصي لـ”سوميلا سيسي” زعيم المعارضة المالية واختطاف الأخير لوجهة مجهولة

برلمان.كوم

علم “برلمان.كوم” من مصادر موثوقة من جمهورية مالي، أنه وصل صباح اليوم الخميس 26 مارس الجاري، 6 أشخاص إلى مدينة نيافونكي، بينهم قتيل وجريح، كانوا برفقة سوميلا سيسي، زعيم المعارضة، ورئيس الاتحاد من أجل الجمهورية والديمقراطية المالي.

وكشفت ذات المصادر، أن القتيل هو الحارس الشخصي لسوميلا، مشيرة إلى أن الوفد الذي كان رفقة سوميلا أثناء القيام بجملته الانتخابية، أوقفته عناصر من الجهاديين الذين ينتمون لجماعة نصرة الإسلام، وعندما لم يتوقفوا فتحوا عليهم النار وقتلواشخصا وأصابوا آخر بجروح متفاوتة.

وأضافت المصادر نفسها، أن الجهاديين لم يتوقفوا عند هذا الحد، ولم يكتفوا بما أسفر عنه هذا الاعتداء الشنيع بل عمدوا إلى أخذ جثة القتيل، وكذا الجريح إلى قرية قريبة من مكان الحادث، حيث تركوهم هناك، واقتادوا سوميلا إلى وجهة مجهولة، ولم يكشفوا لحد الساعة عن مكانه.

وعاشت جمهورية مالي منذ زوال أمس الأربعاء، على وقع اختفاء زعيم المعارضة سوميلا سيسي، حيث وجهت أصابع الاتهام إلى جماعة نصرة الإسلام باختطافه.

وحسب ما ذكر بيان لمنظمة الاتحاد من أجل الجمهورية والديمقراطية، بجمهورية مالي، أبلغ من خلاله الرأي العام الوطني المالي والدولي باختفاء سوميلا سيسي، رئيسه وزعيم المعارضة بذات البلد، رفقة الوفد المرافق له، منذ الساعة 3.30 بعد زوال يوم الأربعاء 25 مارس 2020. أثناء قيامهم بحملة للانتخابات التشريعية في الدائرة الانتخابية في نيافونكي.

وأوضح ذات البيان، أن رئيس الاتحاد من أجل الجمهورية والديمقراطية، والوفد المرافق له، كانوا قد غادروا سارافيري للذهاب إلى كوميرة، حيث كان من المتوقع أن يصلوا إليها حوالي الساعة 4:30 بعد الزوال، لكنهم لم يصلوا وكانت هواتفهم خارج الخدمة.

وكان ذات المصدر، قد أكد أن حزب سوميلا كان يساوره قلق بالغ إزاء هذا الوضع، ودعا الحكومة والقوات المسلحة وقوات الأمن مينوسما، إلى بذل كل طاقاتهم للعثور عليهم.

وشدد الاتحاد من أجل الجمهورية والديمقراطية، على أنه سيبقى متابعاً عن كثب لآخر التطورات، راجيا من الله أن يعيدهم بصحة جيدة!.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *