استمعوا لبرلمان راديو

10:00 - 10 يونيو 2018

ملف الأسبوع: خيانة الزوج في المجتمع المغربي..هل تدفعه أسباب حقيقية أم أوهام؟

برلمان.كوم

برزت في الآونة الأخيرة مجموعة من الدراسات تؤكد وبجلاء أن أرقام الخيانة الزوجية بالمغرب ماضية في تسجيلها لمعدلات مرتفعة خاصة بالمدن الكبرى التي تعرف “تحررا” ضمنيا مقارنة بالمدن الصغيرة.

وإذا كانت للمرأة أسباب تدفعها للخيانة الزوجية في المجتمع المغربي، فإن الرجل هو الآخر، ووفق ما تجمع عليه العديد من الدراسات، يبرر خيانته بتراكم عدة أسباب، منها ما هو نفسي، ومرضي، واجتماعي، وأخلاقي، واقتصادي. أو بدافع الحاجة والإكراهات المادية، أو الرغبة في الحصول على موارد وامتيازات إضافية.

الجوع العاطفي للزوج

من خلال دراسة ميدانية، ظهر أن الغالبية الساحقة من الأزواج  الذين يخونون زوجاتهم هم “ضحايا” لزوجات لا يحسن معاملتهم، ويدفعنهم نحو الأخرى الأكثر إثارة وحنانا، واستيعابا لشخصيته، وتفهما لأحاسيسه، وتجاوبا مع مشاعره، فهي الصدر الرحب، الذي يجده كلما احتاج حنانا، والأذن التي تسمعه، دون كلل ولا ملل أو شروط مسبقة.

ومن أغرب الأسباب وفق ما تفيده العديد من الدراسات، تكون الخيانة رغبة منهم في الحفاظ على السلام الداخلي، بغية استمرار الحياة الزوجية، إذ يعتقد بعض الأزواج أنهم إذا استطاعوا أن يحصلوا خارج البيت على ما يفتقدونه داخله،  فإنهم سيحافظون على استقرار الحياة الزوجية.

إثبات الفحولة لدى كبار السن

ويتطلع كبار السن، إلى ما يؤكد استمرار فحولتهم في حين يلجأ البعض الآخر إلى إقامة علاقات مع عدد من النساء، لتجنب التورط العاطفي مع واحدة، فيقعون ضحية الشبق الجنسي، وهو إدمان الجنس، وتفيد العديد من الدراسات أن هناك أزواج أكدوا حاجتهم لإقامة علاقات خارج إطار الزواج تحت ذريعة حالات نفسية، مثل الاكتئاب، وامرأة واحدة لا تكفي، تعبيرا عن قوة شخصيتهم ودليلا على الفحولة.

واعترف بعض الرجال أنهم يتصيدون النساء الثريات، خاصة الأكبر سنا، والمدمنات على الجنس، اللواتي يغدقن على أخلائهن بالهدايا والأموال، بل يساعدنهم على تحمل جميع الأعباء المادية للأسرة.

ضغط الأصدقاء والعلاقات القديمة

في الكثير من الأحيان يكون مفهوم الخيانة الزوجية بعيداً عن ذهن الرجل فهو يرفض خيانة زوجته، لكن ارتباط هذا الرجل بأصدقاء يرتبطون بعلاقات خارج إطار الزواج يعرّضه لضغط هائل. فبعضهم يضعف لمجرد التقليد الذي يسهّله له الآخرون سواء بحضور إحدى الحفلات أو اللقاءات العابرة.

بالإضافة إلى هذا تلعب العلاقات القديمة، وفق العديد من الدراسات، دورا مهما يمكن أن يدفع بالرجل إلى الخيانة، حيث أن الرجال الذين يرتبطون بعلاقات عديدة قبل الزواج، قسم منهم ينهي هذه الصفحة من حياته إلى الأبد بمجرد ارتباطه بزوجة وأسرة، لكن القسم الآخر يترك هذه الأمور مواربة، وفي فترة ما من حياته، وربما من خلال لقاء عابر، يعيد فتح هذه الصفحة مرة أخرى.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *