9:50 - 10 سبتمبر 2019

منار السليمي: هذه هي السيناريوهات المتوقعة في التعديل الحكومي المرتقب

برلمان.كوم: أنوار دحني

أنهى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الجولة الأولى من اللقاءات الثنائية، التي جمعته برؤساء أحزاب الأغلبية الحكومية، حيث استمع إلى تصور كل أمين عام على حدى، بخصوص التعديل الحكومي المرتقب، المحلل السياسي منار السليمي، اعتبر أنه “من الصعب حدوث بلوكاج حكومي على شاكلة مع وقع لبنكيران”، لافتا إلى احتمال خروج حزب التجمع الوطني للأحرار لصف المعارضة.

وقال الأستاذ الجامعي، “إنه من الصعب جدا تصور حدوث سيناريو البلوكاج الحكومي للعثماني على شاكلة ما وقع لبنكيران، ولا أعتقد أن حزبا ما من مكونات الأغلبية له القوة الكافية اليوم لكي يقوم بذلك، فالسياق مختلف ويبدو أن كل حزب من أحزاب الأغلبية يبحث في هذه اللحظة عن النجاة من الغرق وهذا الشعور موجود عند الحزبين الرئيسيين في التحالف الحكومي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار.

وأضاف المحلل السياسي، في تدوينة مطولة على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن حزبي العدالة والتنمية، والتجمع الوطني للأحرار، “باتت عقليتيهما تفكر في سيناريوهات الانتخابات التشريعية القادمة، بمعنى أنهما دخلا سيكولوجية الانتخابات التشريعية القادمة، لذلك تكون كل الاحتمالات معهم واردة إلا احتمال بلوكاج جديد، فالعثماني يمكنه توظيف هذا البلوكاج في حالة حدوثه في البحث عن منفذ الذهاب نحو انتخابات سابقة لأوانها، وهي فرضية إذا تحققت الآن ستكون مدخلا لإنقاذ حزب العدالة والتنمية قبل غرقه النهائي بعد سنتين في حالة استمراره في قيادة الحكومة الحالية؛ لأن السنتان المقبلتان مصيريتان من عمر العدالة والتنمية”.

وأردف السليمي، أنه في مقابل ذلك، “يبحث التجمع الوطني للأحرار عن صيغة لإنقاذ نفسه من تحمل تبعات الأداء الضعيف لحكومة العثماني، لذلك قد يكون السيناريو الذي يفكر فيه للنجاة هو مغادرة حكومة العثماني، هذا التوازن السيكولوجي في البحث عن الإنقاذ يجعل الحزبان معا؛ العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، يبحثان عن تفادي البلوكاج ولكنهما يفكران في حدث تغيير قد يكون هو خروج التجمع الوطني للأحرار إلى المعارضة لأن هذا هو السيناريو الملائم للمستقبل”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *