استمعوا لبرلمان راديو

14:00 - 11 مايو 2021

منتدى فورستاين: غياب ومرض غالي أربك “البوليساريو” والنظام الجزائري يسعى لإنقاذها

برلمان.كوم

أكد منتدى “فورساتين”، أن مرض إبراهيم غالي وغيابه شكل أزمة وفراغا قاتلا وجعل الجبهة الوهمية تعيش تخبطات غير مسبوقة معتبرا أن الجبهة “تسير وحدها إن كانت تسير أصلا”.

وأشار المنتدى، في تقرير على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلى أن ظهوره المتأخر شكل صدمة أخرى بتأكد غيابه الطويل واحتمال عدم عودته أصلا ولو بنسبة قليلة. مبرزا أن غياب غالي لم يكن السبب الوحيد لتلك التخبطات، فالوضع تأزم بسبب الصراعات بين مكونات الجبهة، تلاها ظهور أعراض “الكورونا” بين غالبية المعنيين بتسيير المخيمات. وفق ما ذكره المنتدى.

وأوضح “فورساتين” أن “الجزائر التي تدير المشهد من خلف القيادة، لم تجد شعرة التواصل المباشرة لتبرير التدخل وهي التي كانت تحرك، حسب المنتدى، كل شيء دون أن تظهر في المشهد”. مشيرا إلى أن “الجزائر لم تستطع تمثيل دور اللامعني طويلا، حين وجدت المخيمات تموج في بحر من الفوضى بدون ربان ولا حتى طاقم مساعد، “وسعت لتولي القيادة بنفسها فظهرت لأول مرة وبشكل علني تحركات مكثفة بالمخيمات لعناصر جزائرية، واتصلت شخصيات جزائرية أمنية مغمورة بعدد من المسؤولين الثانويين بجبهة البوليساريو، لحثهم على إتمام تسيير القطاعات التي يشتغلون بها.

وأكد التقرير أن الجزائر عجزت عن لملمة الفوضى، والسبب أنها كانت تعول على القيادة وعلى عناصر موثوقة من القيادة نفسها دون الآخرين، ولم تظن يوما أنها ستكون مضطرة للتعامل مع أطر أو عناصر عادية، لأنها لم تحسب أصلا غياب القيادة دون تحضير خليفة منذ وقت طويل، خاصة أن غالبية قيادات الجبهة مرضوا أو أصيبوا ولم يعودوا قادرين على أداء مهامهم.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *