22:31 - 5 ديسمبر 2018

مهرجان مراكش في يومه السادس يحتفي بالسينما المغربية

عبد الفتاح نعوم- برلمان.كوم

شهدت قاعة الوزراء داخل قصر المؤتمرات في مراكش مساء اليوم الأربعاء، احتفاء كبيرا بالسينما المغربية، من خلال عرض الفيلم السينمائي المغربي الوحيد الذي يوجد ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان، وهو فيلم المخرج المغربي محسن البصري “طفح الكيل”، إضافة إلى تكريم المخرج المغربي الجيلالي فرحاتي.

وقد عبّر ممثلون ومخرجون مغاربة عن ارتياحهم وابتهاجهم الكبيرين حُيال هذه الخطوة، متمنين للسينما المغربية المزيد من التقدم والتطور، وناقلين أمنياتهم لفيلم محسن البصري بالفوز بجائزة المهرجان، باعتبار ذلك سيكون اعترافا بالمجهودات التي تبذلها الصناعة السينمائية الوطنية بالرغم من كل العراقيل.

ويروي الفيلم قصة معاناة أشخاص مع المستشفيات، محاولا رصد المشاكل التي يعانيها المواطنون المغاربة، ما أثار ردود فعل متباينة وسط الحاضرين، بين من ثمنوا الفيلم ومواضيعه، ومن انتقدوا الفيلم معلنين بأنه “لا يصلح للمنافسة باسم السينما المغربية”.

وفي هذا الصدد قال الممثل المغربي سعيد باي، باعتباره أحد الممثلين في الفيلم المذكور، إن الرهان الأساسي قائم على تقديم نموذج من الإنتاج السينمائي المغربي، والطموح نحو حصد جوائز  للسينما المغربية كلها وليس فقط للفيلم.

وتلا عرض الفيلم تكريم المخرج المغربي الجيلالي فرحاتي، عن مجمل أعماله وسيرته السينمائية، باعتباره واحدا من المخرجين المغاربة الذين قدموا الكثير للسينما المغربية، ولذلك يأخذ المهرجان على عاتقه مهام الاعتراف والتقدير للانتاج السينمائي الوطني اتجاه مبدعيها.

ويأتي هذا الاحتفاء بالسينما المغربية ضمن فعاليات اليوم السادس من أيام المهرجان الدولي للفيلم في مراكش، في دورته 17، بحيث تم عرض عشرات الأفلام، وتكريم الممثل العالمي روبيرت دينيرو، بحضور عشرات المبدعين السينمائيين من كل أنحاء العالم.

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *