10:09 - 8 نوفمبر 2019

نجلة برلماني عن “البيجيدي” تظفر بوظيفة “ريعية” دون الخضوع لشروط المباريات

برلمان.كوم

أصبح من المؤكد أن حزب العدالة والتنمية أسقط كل الأقنعة التي كان يستميل بها أصوات الناخبين والمتعاطفين معه، حاملا شعارات من قبيل محاربة الفساد والعدالة الاجتماعية والمساواة، بالإضافة إلى شعار تكافؤ الفرص بين المغاربة سواء في مباريات التوظيف أو شغل المناصب، الذي طالما تغنى به في حملاته الانتخابية.

وفي هذا الصدد علم “برلمان.كوم” من مصادر خاصة أنه تم تعيين إيمان القاوري، عضوة المجلس الوطني لحزب العدالة و التنمية، وابنة مصطفى القاوري، البرلماني عن نفس الحزب، حديثاً كمدرسة بالوحدة المدرسية “النجاجرة”، للتعليم التمهيدي، والمتواجدة بدوار “تغاجيرت” بالجماعة القروية أغبال التابعة ترابياً لدائرة أحفير، والتي تم تدشينها يوم 4 نونبر الجاري، من قبل عامل إقليم بركان.

وكشفت مصادر الموقع، أنه تم تعيين نجلة القاوري بهذا المنصب من قبل المدير الإقليمي دون الخضوع للإختيار القبلي أو دراسة ملف الترشيح، ما نتج عنه إقصاء لعدد من الفتيات من ساكنة هذه الجماعة القروية، واللواتي يتوفرن على شهادات جامعية تؤهلهن لشغل مثل هكذا وظيفة.

وتجدر الإشارة إلى أن، الساكنة المحلية للجماعة القروية المذكورة أدانت واستنكرت هذا التعيين الذي دفعهم إلى التفكير في خوض أشكال احتجاجية ضد هذه الخطوة التي اعتبروها غير عادلة وتضرب تكافؤ الفرص التي مافتئ يتغنى به الحزب الحاكم منذ اعتلاءه منصة الحكومة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *