10:32 - 9 مارس 2021

نقابيات يؤكدن وجود اختلالات تؤثر على أوضاع المرأة ويطالبن بتمكينهن من القيادة

برلمان.كوم

أكدت المنظمة الديمقراطية للمرأة، وجود عدة نواقص واختلالات تؤثر سلبا على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للمرأة في المغرب، والتي تدل عليها مؤشرات إحصائية عدة. مشيرة إلى أن النشاط الاقتصادي للمرأة بالمغرب يبقى ضعيفا، حيث أن حصة القوى العاملة النسائية في سوق العمل بلغت 28 بالمئة فقط خلال السنة الجارية.

وأشارت المنظمة في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن دخل النساء في المتوسط يقل ما بين 10% و30% عن دخل الرجال العاملين، فضلا عن صعوبة الترقّي الوظيفي للنساء، وعدم مراعاة التكافؤ بين الجنسين في المناصب القيادية، إذ تجد المرأة العاملة صعوبة في التنسيق بين عملها إلى جانب التزاماتها الأسرية.

وتوقفت المنظمة على ضعف مشاركة النساء في النشاط الاقتصادي، في ظل ظرفية اتسمت بالتداعيات الاجتماعية والاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد، كما أنهن أكثر معاناة من آفة البطالة. مبرزة أن الوضع السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي والإداري للمرأة بالمغرب عرف تراجعات خطيرة في ظل الحكومة الحالية.

ودعت المنظمة إلى دعم وتعزيز مكانة النساء في المجتمع والنهوض بقدراتهن لتحقيق أفضل مكانة سياسية واقتصادية وعلمية ومهنية، من خلال التنمية المعرفية الحديثة، والديمقراطية التي تُمكن قياديات المستقبل من المساهمة في عملية التنمية المستدامة بأعلى معايير الكفاءة القيادية.

كما طالبت بتمكين المرأة المغربية من قيادة وإدارة المؤسسات الحكومية في مختلف المجالات ودعمها للوصول إلى المناصب الدولية، ودعم مشاركتها في خطط التنمية المستدامة وصناعة القرار.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *