9:10 - 6 سبتمبر 2019

هكذا أفلت برسلكوني من تهمة قتل “عارضة أزياء” مغربية في إيطاليا

برلمانكوم - أ.د

تنفس سيلفيو برلسكوني، رئيس الوزراء الإيطالي السابق، الصعداء بعدما أزاح عنه تقرير الطب الشرعي تهمة التورط في قتل إيمان فاضل، عارضة الأزياء المغربية التي كانت شاهدة ضده في قضية أحرجته مع الكنيسة عبر تأكيدها ممارسته الجنس مع قاصرات بثياب الراهبات.

وفيما فاضت روح إيمان فاضل، في 01 مارس من العام الجاري، فإن نتائج تقرير التشريح المنجز على جثمان الراحلة لم تنكشف إلا بعد مضي أزيد من نصف عام على وفاتها، وهي النتيجة التي تفيد بان وفاة عارضة الأزياء المغربية كانت طبيعية بسبب عدم قدرة جسمها على إفراز الكريات الحمراء.

وظل جثمان إيمان فاضل، يخضع لتشريح دقيق بعدما ساورت أقاربها شكوك حول تعرضها لتسميم بغية الانتقام منها وإسكاتهيا في مواجهة سيلفيو برلسكوني في قضية أخرى يتابع فيها باستغلال قاصرات جنسيا وإرشائهن لضمان عدم مقاضاته.

وكانت التحليلات الأولية لجثة عارضة الأزياء أجريت من لدن مختبر ” Centro Antiveleni di Niguarda “، قد كشفت سلبية تعرض الهالكة للتسميم بسم “الزرنيخ”، لكن الهالكة التي كانت أدخلت لمستشفى “Humanitas” في حالة خطيرة كانت أخضعت وهي حية لكشوفات حول عدوى “داء البريميات” (الليبتوسبيروس) التي تنتقل للإنسان عبر التعرض لبول القطط أو الكلاب أو القوارض.

ووافت المنية الهالكة بعد أيام فقط على دخولها المستشفى لكن أحد محامييها أقر بأنها أبلغته مخاوفها من تعرضها للتسميم، وهي المخاوف التي زكتها نتائج تحليلات كشفت العثور على نسبة مرتفعة بشكل طفيف عن المعدل من  مادة “الكوبالت” المشعة.

وكشفت رئيسة فريق الطب الشرعي الذي شرح جثمان العارضة المغربية، بأن وفاة الأخيرة طبيعية وأن حالتها الصحية تدهورت بسبب عدم قدرة جسمها على إفراز الكريات الحمراء، وهو ما شكك فيه طارق فاضل، شقيقة الراحلة محيلة على أن هذه النتيجة لا تبرر الضمور الكلي الذي أصاب جسدها في فترة قصيرة قبل أن تودع الحياة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *