16:04 - 6 ديسمبر 2018

هل تولد الجمهورية الفرنسية السادسة من رحم حركة “السترات الصفر”؟

برلمان.كوم- بوشمامة لحسن

بات من المحتمل جدا أن تستعين الحكومة الفرنسية بقوات الجيش الفرنسي، لمواجهة التظاهرات التي دعت حركة “السترات الصفر” الفرنسيين إلى المشاركة المكثفة فيها يوم السبت المقبل، حيث أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عزم حكومته على التصدي لمظاهر العنف وأعمال التخريب التي قد تشهدها احتجاجات بعد يوم غد.

ولا يستبعد العديد من المحللين السياسيين والخبراء الفرنسيين على وجه التحديد، أن يلجأ ماكرون إلى إعلان حالة الطوارئ بفرنسا، في حالة ارتفاع حدة ومنسوب المواجهات التي قد تشهدها المدن الفرنسية خلال تظاهرات السبت المقبل، خصوصا في ظل إصرار حركة “السترات الصفر” على رفض الحوار مع الحكومة، ورفعها لمطلب إسقاط الرئيس بسبب سياساته التي اعتبرتها تخدم الشركات الكبرى وتضر بالمواطنين الفرنسيين.

وموازاة مع رفع مطالب تدعو إلى تنحي إيمانويل ماكرون من منصبه، بدأ الحديث في أوساط النخبة السياسية الفرنسية حول الحاجة الماسة لإجراء تعديل جوهري على الدستور، يكون الغرض منه تقليص اختصاصات وصلاحيات الرئيس، بما يضمن توازن باقي المؤسسات الدستورية للدولة في الجوانب المتعلقة بإعداد وتنفيذ السياسات العمومية.

ويستند المدافعون عن مقترح مراجعة الدستور الفرنسي، إلى كون هذا الإجراء يمكن أن يشكل المدخل الأساس لتدشين مرحلة جديدة من تاريخ فرنسا المعاصر، يكون عنوانها البارز بداية انبثاق الجمهورية السادسة. حيث ركزت التحليلات التي تناولت الوضع العام على شيخوخة النظام السياسي وعدم قدرته على مواكبة التحولات المتسارعة التي يعرفها المجتمع الفرنسي، واتساع الهوة بين الأحزاب السياسية الكلاسيكية والشباب على وجه الخصوص.

ولعل ما يؤشر على ميلاد الجمهورية السادسة من رحم حركة “السترات الصفر” هو تشابه السياق الذي انبثقت فيه الجمهورية الخامسة على أسس دستور 4 أكتوبر من سنة 1958، وعلى أنقاض الجمهورية الفرنسية الرابعة التي استبدلت النظام البرلماني بنظام نصف رئاسي.

ويبقى السؤال المطروح هو، هل سيتمكن الرئيس الشاب إيمانويل ماكرون، من نزع فتيل غضب الشارع الفرنسي على سياساته “اللااجتماعية” مقارنة مع سياسات الرؤساء السابقين، أم أن جموح الفرنسيين للتغيير سيطيح به من عرش الإليزي؟

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *