11:46 - 10 نوفمبر 2019

هل سيصدر بوريطة بلاغا ضد الرميد؟

برلمان.كوم

وصف مصطفى الرميد، وزير حقوق الانسان والقيادي البارز في حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، (وصف) فرنسا بـ”الوجه الآخر لطالبان”، وذلك خلال جلسة لمجلس النواب.

تصريح الرميد، حسب متتبعين للعلاقات المغربية الفرنسية التي تعيش فترة برودة، من شأنه أن يثير ردة فعل باريس سواء عبر القنوات الديبلوماسية أم عبر ذراعها الإعلامي، الرسمي وغير الرسمي، الذي تستعمله لمهاجمة المغرب ومؤسساته كما هو الحال منذ عدة أشهر. مراقبون ينتظرون موقف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني وخاصة وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، المسؤول الأول عن الديبلوماسية المغربية الذي أصدر بلاغا شديد اللهجة ضد صلاح الدين مزوار بعد تعليقه على الوضع السياسي في الجزائر، دفعه الى تقديم استقالته من رئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

وقد سبق لـ”برلمان.كوم” أن وصف مصطفى الرميد بالوزير اللامسؤول والذي لا تتوفر فيه شروط رجل دولة وذلك بسبب سلوكات صبيانية منها على سبيل المثال لا الحصر ، مقاطعته السابقة لاجتماعات مجلس الحكومة وتهديده بالاستقالة من منصبه الوزاري.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *