20:31 - 9 يناير 2020

دنيا بطمة.. من عائلة دافعت عن هموم المواطن إلى فنانة “مهمومة” بصراعات الفن

برلمان.كوم

دنيا بطمة، اسم فني، تنتمي لأسرة فنية عريقة ساهمت في تنمية جزء من الوعي السياسي للمغاربة في فترة السبعينيات، تسلقت بسرعة البرق السلم الاجتماعي إلى مصاف أهل الذهب والألماس، لكن ولأنها ومحيطها أوتيت من العلم قليلا، ظنت أنها خرجت من تصنيف البشر نحو فئة أعلى من القانون، يتفق الجميع على أنها فنانة تمتلك صوتا طربيا جميلا، استحسنه كبار فناني الطرب العربي، نعتت منتقديها بفقرهم وعدم قدرتهم على العيش بأسلوبها ومستواها وغير ذلك من لغة تحقير وغرور وتعالي، لكن رحى الأيام قد تنقلب في أية لحظة خلال دورانها.

البديات والشهرة

ابنة الفنان حميد باطمة أخ الراحل العربي باطمة، أحد مؤسسي الفرقة الشعبية “ناس الغيوان”، بدأت مسيرتها الفنية بعد مشاركتها في برنامج اكتشاف المواهب “استوديو دوزيم” في دورته السابعة، لكنها أقصيت قبل الوصول إلى النهائي، وهو الأمر الذي لم يرق لهذه الفنانة رغم أنها أبانت عن موهبتها الفنية وطول كعبها في مجال الغناء عبر مختلف مراحل البرنامج منذ بداياته.

مثل إقصاؤها وخروجها من منافسة اللقب باستوديو دوزيم دافعا لدنيا للبحث عن التميز لتقرر بعد ذلك المشاركة في برنامج آخر لاكتشاف المواهب، وهو برنامج المسابقات الغنائي العالمي “أراب آيدول” في نسخته العربية، الذي كان يعرض على قناة “MBC”، حيث لقبها السوبر ستار راغب علامة بأميرة “أراب آيدول”، والذي حصلت فيه على المرتبة الثانية بعد تتويج المصرية كارمن سليمان التي حصلت على أعلى نسبة تصويت الجمهور.

التراشق وتصفية الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي

بعد عودتها من لبنان ورغم إقصائها من لقب “أراب أيدول” استقبل المغاربة دنيا بطمة بترحاب كبير وخصص لها استقبال أسطوري حيث استطاعت بطمة امتلاك قلوب المغاربة وقُدمت لها مجموعة من الامتيازات في المغرب وأصبح اسمها متداولا في عدد من الحفلات والمهرجانات المنظمة بالمغرب، حيث أصبح الطلب على الفنانة كبيرا، فلا يخلو أي حفل دون تسجيل حضور دنيا بطمة.

في صيف سنة 2013 تزوجت دنيا بطمة من مدير أعمالها “موفق الترك” الذي يشتهر بالوسط الفني باسم “محمد الترك”، والد المغنية والمتسابقة في “أراب غوت تالنت” حلا الترك، بعد زواجها ستنقلب حياة دنيا باطمة رأسا على عقب، بسبب اتهامها من بعض متابعيها بتفريق زوجها عن زوجته السابقة منى صابر وتشتيت بيت أسرته لتنطلق الفنانة في دوامة التراشق الإعلامي وحرب الردود مع متابعيها على حسابها بالإنستغرام، وما زاد من غضب الفنانة عندما وصفها متابعوها بالبشعة والقبيحة المظهر، وهو ما لم تستسغه الفنانة لتنخرط في مجموعة من عمليات التجميل، والتي أثارت سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين أمطروها بعدد من صورها القديمة لتنخرط من جديد في الهجوم على متابعيها وبعض الفنانين من بينهم ابتسام تسكت، سلمى رشيد، محمد عساف.. لتدخل في دوامة للتراشق الإعلامي، شاركتها فيها شقيقتها ابتسام والتي برز اسمها بعد خرجاتها الإعلامية التي هاجمت فيها منتقذي شقيقتها دنيا بطمة.

تشريف ملكي

اختار الملك محمد السادس الفنانة المغربية دنيا باطمة لتكون من بين الموشحين بالوسام الملكي من درجة ظابط بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء سنة 2015، و بعد ثلاث سنوات حصلت على وسام ثان بعد أدائها لأغنية “المغرب مغربنا” سنة 2018، وهو ما أثار سخط النشطاء مرة أخرى معتبرين أنها لا تستحق هذه الأوسمة الملكية. ورغم حصولها على الوسامين الملكيين في مناسبتين واصلت الفنانة بطمة التراشق مع منتقديها مدعية أنهم أعداء النجاح واستمرت في مهاجمة الفنانين وكل من ينتقذها داخل الوسط الفني بجميع الأساليب.

بطمة و”ورطة “حمزة مون بيبي

رأى “حساب حمزة مون بيبي” النور لأول مرة سنة 2018 في تطبيق “سنابشات”. في البداية اعتقد كثيرون أن من يقف وراء هذا الحساب هو “هاكر” مغربي وله مجال اشتغال قريب من الوسط الفني، الحساب تخصص في نشر أسرار فنانين وإعلاميين مغاربة وخليجيين، كان الحساب جريئا إلى حد بعيد في فضحه للكواليس الخفية لعالم الشهرة والأضواء، وبدأت قصة باطمة مع الحساب المذكور بعدما هاجمها الحساب في أكتر من مناسبة لتقرر الأخيرة الدخول في مفاوضات مع صاحب حساب “حمزة مون بيبي” (مول الفيراري)، حيث سيتوقف الحساب عن مهاجمتها ليحول مدفعيته نحو أعداء ومنتقذي دنيا باطمة بالمغرب والخليج، قبل أن يسقط مؤسس الحساب وعدد من المتورطين معه في شرك الأمن بعد تناسل عدد من الشكايات من ضحايا هذا الحساب الذي تحول من حساب لفضح خصوم دنيا بطمة إلى حساب للابتزاز والفضائح، لتوجه سهام الاتهام نحو الفنانة بطمة بعذ ذكر اسمها من طرف الموقوفين، حيث خضعت لتحقيقات مطولة رفقة شقيقتها ابتسام بطمة واللتين توبعتا بتهمة “المشاركة في الولوج إلى المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، وكذا بث أقوال وصور بدون الترخيص من الغير تمس بسمعته”، لتقرر الغرفة الجنحية بمحكمة الاستئناف بمراكش، متابعتهما في حالة سراح مع فرض كفالة مالية في حق دنيا بطمة 50 مليون سنتيم، وشقيقتها ابتسام بطمة إلى 30 مليون سنتيم، مع سحب جوازي سفرهما في انتظار ما ستسفر عنه جلسة 10 فبراير2020.

عزلة صمت وترقب كلمة القضاء

بعد بروز اسمها في قضية “حمزة مون بيبي” للفضائح والابتزاز فضل عدد من الفنانين ممن كانت تجمعهم علاقة بدنيا بطمة التزام الصمت والاكتفاء بدور المتفرج لترقب ما ستؤول إليه الأبحاث في قضية استأثرت الرأي العام المغربي العربي والدولي بسبب خطورة الاتهامات الموجهة للفنانة، وكرد منها قامت هذه الأخيرة بإلغاء الإعجاب بعدد من الفنانين من على حسابها بموقع الإنستغرام كرد فعل منها لعدم تعاطفهم معها في محنتها… فهل هذه الدنيا “مهمومة” فعلا أم أن هم الفن فعلها بدنيا بطمة ؟؟؟؟

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *